المناطق الداخلية
  • مقدمة عن متحف الدبابات الملكي

    تأسس المتحف بموجب إرادة ملكية سامية صدرت عام 2007، بني المتحف على غرار القلاع الصحراوية الأردنية، وبهيكل معدني يحاكي هيكل الدبابة، على مساحة تقارب عشرين ألف مترٍ مربع.

    يحتوي المتحف على أكثر من ثلاثة عشر قاعة، إضافة إلى منطقة مخصصة للعبة عالم الدبابات ومتجر للهدايا التذكارية، ومطعم، إضافة إلى مساحة خارجية تحتوي على مضمار للدبابات ومواقف للزوار.

    كما يضم المتحف قاعات للمؤتمرات والمحاضرات  ومكتبة للباحثين في التاريخ العسكري.

    ويضع متحف الدبابات على عاتقه المساهمة في حفظ التاريخ العسكري للقوات المسلحة الأردنية، خلق سجل زمني للتطور الذي حصل في فيها.

    ويقدم المتحف لزائريه في مختلف الأعمار ومن مختلف الخلفيات الثقافية تجربة تعليمية تثقيفية حول الأحداث التي مرت على الأردن والمنطقة والعالم ويظهر دور الأردن في هذه الأحداث من خلال عرض قصة الدبابة وربطها بأهم الأحداث العسكرية.

     

    المدخل

    يعرض المتحف في مدخله مجموعة من أعلام الوحدات العسكرية المدرعة، بعض هذه الوحدات ما زال عاملاً في القوات المسلحة الأردنية، وبعضها تم حلّه ودمجه مع وحدات أخرى.
    كما وتشاهد خلف الأعلام دبابة الحسين، وهي دبابة قتال رئيسية عاملة  في القوات المسلحة الأردنية.

     

    نشأة التدريع

    لقد استحوذت فركرة حماية الجنود والفرسان على اهتمام الإنسان منذ القدم فحاولت الجيوش حماية فرسانها بإلباسهم الدروع. وحتى الفنانين كان لهم مساهمة في إيجاد طريقة للتدريع. إعرفوا المزيد عن نشأة التدريع في هذه القاعة.

     

     

    قاعة الحرب العالمية الأولى

    لقد مر أكثر من مائة عام على اندلاع الحرب العالمية الكبرى، تلك الحرب التي شهدت استخدام أول دبابة في المعارك. نتج عن هذه الحرب اختفاء دول من الخارطة العالمية وظهور دول أخرى، وأسفرت عن قتل أكثر من عشرة ملايين إنسان بين مدني وعسكري.

     

    قاعة الثورة العربية الكبرى

    أطلق الجد الأكبر لجلالة الملك عبد الله الثاني الشريف الحسين بن طلال شريف مكة وملك العرب، رصاصته الأولى معلناً انطلاق الثورة العربية الكبرى، التفت العشائر الأردنية حول الشريف وأبناءه الأمراء معلنين تأييدهم لهم ضد الحكم العثماني. في هذه القاعة نروي قصة الثورة تزامناً مع أحداث الحرب العالمية الأولى.

     

     

     

    قاعة الحرب العالمية الثانية

    الحرب لأشد دموية، والتي خلفت ملايين القتلى وشملت تقريباً كل جزء من العالم. تعرض هذه القاعة الدبابات التي شاركت في الحرب من كلا الطرفين الحلفاء والمحور وعلى الجبهات الثلاث الرئيسة للحرب (شمال إفريقيا، أوروبا، وروسيا).

     

     

    قاعة الجيش العربي

     وصف بأنه من أميز الجيوش انضباطاً وشجاعةً، منذ بداية تأسيسه في ثلاثينيات القرن الماضي. شارك الجيش العربي الذي أصبح اسمه لاحقاً "القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي" في الحرب العالمية الثانية وكانت مشاركته فاعلة في استقرار منطقتنا. تشاهدون في هذه القاعة بعضاً من أوائل الآليات التي استخدمها الجيش العربي أول تأسيسه.

     

    قاعة القدس (1948)

    كان للجيش العربي الأردني الدور الرئيسي في الحفاظ على القدس عام 1948، وقدم أفراده صوراً بطولية ما زال الأردنيون يتفاخرون بها. وشهد الجيش العربي معارك رئيسية انتصر بها حفاظاً على القدس، تعرفوا أكثر عليها في هذه القاعة.

    قاعة القوات الأردنية المسلحة (1950 – 1967)

    شهدت فترة الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي تطوراً في القوات المسلحة الأردنية، إذ أدخل العدديد من الدبابات والآليات العسكرية للخدمة، وبدأ تشكيل كتائب الدبابات، كما بدأ التعديل عليها لتناسب حاجات واستخدامات الجيش. تعرفوا على التطور الذي حصل في القوات المسلحة الأردنية عند زيارة هذه القاعة.

     

    قاعة معركة الكرامة

    شكل انتصار القوات المسلحة الأردنية نقطة فاصلة في الصراع العربي الإسرائيلي، وغيرت نتيجة هذه المعركة الحسابات السياسية والعسكرية. وشهدت معركة الكرامة قصصاً بطولية لأبناء القوات المسلحة الأردنية ارتبطت بكل بيت أردني، نعرض في هذه القاعة الكثير من القصص والآليات التي شارك في معركة الكرامة.

     

     قاعة الحروب العربية الإسرائيلية

    كان للأردن نصيباً كبيراً من الحروب العربية الإسرائيلية، سواء بالمواجهة المباشرة أو بالمساندة مع القوات العربية الشقيقة في حروبها مثل حرب الجولان عام 1973. تعرفوا على قصة الحروب العربية الإسرائيلية عند زيارة هذه القاعة.

    قاعة الملك عبدالله الثاني

    تعرفوا في هذه القاعة على أهم ثلاثة مراحل من حياة جلالة الملك عبد الله الثاني وعلى الآليات التي استخدمها خلال خدمته العسكرية.

     

     

    قاعة الدبابة المقصوصة

    يعتبر العمل داخل الدبابة من أصعب الوظائف العسكرية لضيقها وصعوبة التحرك داخلها. شاهدوا الدبابة من الداخل لتتعرفوا على مقدار التضحية التي يقدمها الجنود لأوطانهم.

     

    قاعة العمليات ودعم الدبابات

    لن تستطيع الدبابة العمل إن لم يقدم لها الدعم الميداني والغطاء الدفاعي، تعرض هذه القاعة صنوفاً مختلفة من الآليات العسكرية التي تدعم عمل الدبابة في المعركة.

     

    قاعة الدبابة في المعركة

    تضع هذه القاعة زائرها في أجواء المعركة من  خلال دمج الدبابات المعروضة مع مشاهد متخيلة للحرب.

     

    القاعة الدولية

    أنتجت الحرب العالمية الثانية انقساماً دولياً بين معسكرين شرقي بقيادة الاتحاد السوفيتي، وغربي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، وبدأت حقبة ما يعرف بالحرب الباردة. تعرفوا في هذه القاعة على دبابات المعسكرين الشرقي والغربي.

    مركز الملك عبدالله الثاني للتصميم والتطوير(كادبي)

    للأردن دور بارز ومميز في مجال التصنيع العسكري، وحظي هذا الدور باهتمام مباشر من جلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة الأردنية الملك عبدالله الثاني، فكان مركز الملك عبدالله الثاني للتصميم والتطوير(كادبي) ثمرة هذا الاهتمام، وقدم المركز تصاميم إبداعية وآليات عسكرية استخدمها العديد من الدول. تعرفوا على قصة المركز عند زيارة قاعته.

    متجر الهدايا

    يقدم متجر الهدايا بعض التذكارات والملابس المرتبطة بالحياة العسكرية، زوروا المتجر في نهاية جولتكم واسألوا عن العروض المتوفرة لهذا اليوم.

     

    عالم الدبابات

    تقدم لعبة عالم الدبابات تجربة فريدة للزائرين من خلال تجربة اللعب بالدبابات التي شاهدوها في قاعات العرض، ويقدم المتحف اللعبة مجاناً لجميع الزوار.